يفرض الأردن وضع الكمامات إلزامياً، اعتباراً من السبت المقبل، في الأماكن العامة المغلقة، لمكافحة تفشي فيروس «كورونا» المستجد، وسيواجه غير الملتزمين غرامات مالية تتراوح بين 30 إلى حوالى 300 دولار. 
ويهدف الإجراء إلى مكافحة الإصابات المحلية الجديدة التي سجلت خلال الأيام القليلة الماضية في محافظتي إربد والمفرق شمال المملكة، والتي تبعث مخاوف من موجة ثانية من الوباء، قد تشكل ضربة موجعة للاقتصاد الأردني الذي يعاني من مصاعب ودين خارجي يتجاوز 40 مليار دولار. 
ويتجاهل عدد كبير من الأشخاص الإجراءات الصحية الموصى بها، من تباعد اجتماعي ووضع الكمامات، في الأماكن العامة المغلقة. 
ووصل عدد الإصابات بفيروس «كوفيد-19» في الأردن، حتى مساء الأحد، إلى 1252 حالة، فيما وصل عدد الوفيات إلى 11. 
وأعلن وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، الاثنين، أن «الحكومة ستبدأ بتفعيل أمر الدفاع رقم 11 لسنة 2020، اعتباراً من يوم السبت المقبل 15 أغسطس». 
وأضاف في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أن «أمر الدفاع 11 يُلزِم أصحاب المنشآت والأفراد بأقصى درجات الحيطة والحذر، ويفرض عقوبات على كلّ منشأة لا يلتزم العاملون فيها، أو مرتادوها بارتداء الكمّامات، أو التي تهمل أساليب الوقاية باتّباع ممارسات من شأنها تعريض صحّة المواطنين وسلامتهم للخطر».
وأوضح العضايلة أن «أمر الدفاع 11 يتضمن فرض عقوبات وغرامات على غير الملتزمين بتعليمات منع وضبط العدوى في المجتمع للحد من انتشار الفيروس بين المواطنين؛ إذ تتراوح الغرامة على الأفراد المخالفين من 20 إلى 50 ديناراً، (30 إلى 70 دولاراً)، وعلى المنشآت المخالفة من 100 إلى 200 دينار، (150 إلى 285 دولاراً)، بالإضافة إلى إغلاق المنشأة المخالفة لمدة 14 يوماً». 
وأكد أن «الحكومة منحت مؤسسات القطاعين العام والخاص مهلة قبل تفعيل أمر الدفاع، لتتمكن من توفير متطلبات الوقاية الصحية من معقمات، وكمامات، والتزام التباعد الجسدي، ومنع تجمع أكثر من 20 شخصاً». 
وكان وزير الصحة الأردني سعد جابر، دعا رئيس الحكومة عمر الرزاز إلى تفعيل «أمر الدفاع» الخاص بوضع الكمامات «لمنع انتقال الفيروس في أماكن العمل المغلقة». 
ودعا جابر المواطنين إلى وضع الكمامات في «المولات والأسواق المركزية والمحال التجارية بجميع أنواعها، وشركات الاتصالات الخلوية، وشركة الكهرباء وسلطة المياه، والبنوك والمكاتب». 
كما دعاهم إلى وضع الكمامات في «وسائط النقل العام، من باصات وسيارات الأجرة وسيارات التكسي والمركبات الخصوصية التي يتواجد فيها أكثر من شخص، والصالات والقاعات بكافة استعمالاتها، وصالونات الحلاقة والتجميل». 
وتعلن السلطات الصحية في المملكة، بشكل يومي، تسجيل إصابات في صفوف الأردنيين الوافدين من الخارج، والذين يخضعون للحجر الصحي لمدة أسبوعين في فنادق أعدت خصوصاً لهذا الغرض في فنادق عمان والبحر الميت (50 كلم غرب عمان).