تزداد المخاوف من ارتفاع مرتقب في أعداد المصابين بـ«كوفيد-19»، خصوصاً بين الطلبة، مع اقتراب الموعد الدراسي في عموم المملكة المتحدة.

ويتزامن ذلك مع تحذيرات، قدمتها وزارة الصحة البريطانية من مخاطر عوده انتشار الفيروس، وحذر وزير التعليم البريطاني كيفن ويليامسون «من وجود إشارات بسيطة على انتشار الفيروس في المدارس، وأن وزارته والمؤسسات المرتبطة بها، تعمل على مدار الساعة، من أجل حماية الطلبة من أي تداعيات مرضية».

وتمثل المرحلة المقبلة تحدياً مزدوجاً لكادر العملية التربوية والكوادر الدراسية، فلقد تم تجهيز المدارس والمؤسسات التعليمية بوسائل التعقيم الضرورية، والالتزام بمسافة التباعد الجسدية في الصف الواحد، من أجل تجنب أي إصابات بين الطلبة أنفسهم، مع تحديد جداول زمنية للدوام، يهدف إلى منع الاكتظاظ.

ولم يستبعد رئيس الوزراء البريطاني جونسون «فرض حظر كامل من جديد، في حال أي تهديد يشكلها عودة الفيروس».

وأضاف جونسن، في تصريح صحفي: «هدفنا هو حماية العملية التعليمية، ومنع انتشار العدوى في المدارس، وباقي المؤسسات الأخرى».