القاهرة (وكالات)

ناشد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، الوطنيين المخلصين في لبنان، على اختلاف مواقعهم، النأي بوطنهم عن التجاذبات والصراعات الإقليمية، وتركيز جهودهم على تقوية مؤسسات الدولة الوطنية اللبنانية، وتلبية تطلعات الشعب اللبناني.
جاء ذلك خلال مشاركة الرئيس السيسي في المؤتمر الدولي لدعم لبنان بحسب المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية.
وقال المتحدث إن الرئيس السيسي دعا المجتمع الدولي إلى بذل ما يستطيع من أجل مساعدة لبنان على النهوض مجدداً من خلال تجاوز الآثار المدمرة لحادث بيروت وإعادة إعمار ما تعرض للهدم.
ووفقاً للمتحدث «أكد الرئيس السيسي مجدداً على دعم مصر وتضامنها الكامل مع الشعب اللبناني، واستعدادها التام لتقديم كافة أشكل الدعم من خلال المزيد من المساعدات الطبية والإغاثية اللازمة في هذا الصدد، إلى جانب تسخير إمكاناتها لمساعدة الأشقاء في لبنان في جهود إعادة إعمار المناطق المتضررة». كما ناشد الرئيس الوطنيين المخلصين في لبنان، على اختلاف مواقعهم، النأي بوطنهم عن التجاذبات والصراعات الإقليمية، وتركيز جهودهم على تقوية مؤسسات الدولة الوطنية اللبنانية، وتلبية تطلعات الشعب اللبناني عبر تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية.

المفوضية الأوروبية تتعهد بتقديم 30 مليون يورو دعم فوري للبنان
تعهدت المفوضية الأوروبية بتمويل جديد بقيمة 30 مليون يورو للمساعدة في تلبية الاحتياجات الفورية للمتضررين من انفجار بيروت. وأوضحت المفوضية الأوروبية في بيان من بروكسل، أن ذلك يأتي علاوة على مبلغ 33 مليون يورو الذي أعلنتها رئيسة الجهاز التنفيذي الأوروبي فون دير لاين في مكالمتها الهاتفية يوم الخميس الماضي مع رئيس الوزراء اللبناني. وأكد مفوض إدارة الأزمات في المفوضية الأوروبية يانيز ليناريتش، أن الاتحاد الأوروبي قدم مساعدات طبية إلى بيروت فور وقوع الانفجار، مشدداً على التزام المفوضية بالوقوف إلى جانب شعب لبنان على المدى الطويل لمساعدته على التعافي. وأشار إلى أن التمويل الإنساني الجديد من الاتحاد الأوروبي سيتوجه إلى وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية، من أجل أن يستفيد من هذه المساعدات الأشخاص الأكثر تضرراً لتغطية الاحتياجات الأساسية.