عرضت ألمانيا عملية مساعدة موسعة من جانب الجيش الألماني للبنان، بعد الانفجار المروع في مرفأ بيروت.

وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، تم توفير طائرة من السلاح الجوي الألماني من طراز «آيرباص إيه -310 ميد إيفاك» مجهزة لنقل المصابين بإصابات خطيرة.

وتم أيضاً اليوم الخميس، فحص إذا ما كان ممكناً إقامة مركز الإغاثة الجوي للجيش الألماني - وهو منشأة طبية متحركة، ومن المقرر أن يقوم فريق استطلاع تابع للخدمة الطبية بالجيش الألماني، فحص الوضع في بيروت على المدى القصير، ومن المقرر نقله جواً إلى هناك.

ومن المخطط أيضاً نقل الطراد «لودفيجسهافن أم راين» من المهمة الجارية، التي تقوم بها قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان «يونيفيل» من قبرص إلى بيروت، ولكن لا يزال يتم فحص إذا ما كان ذلك أمراً مرغوباً فيه من الجانب اللبناني أم لا.

وبحسب بيانات الحكومة اللبنانية مساء أمس، لقي أكثر من 130 شخصاً مصرعهم إثر الانفجار، وأصيب نحو خمسة آلاف شخص، وبحسب التقديرات، فقد ما يصل إلى 250 ألف شخص مساكنهم.