أعرب المجلس العالمي للتسامح والسلام عن بالغ أسفه وتضامنه الشديد مع الشعب اللبناني الكبير جراء انفجار مرفأ بيروت الذي وقع أمس وأدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص، وإصابة أكثر من 4 آلاف.

وقال رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام أحمد بن محمد الجروان، في بيان له اليوم، إن المجلس بكافة أجهزته وأعضائه وشركائه يتوجه بخالص التعازي والمواساة للأشقاء في لبنان، جراء حادث الانفجار الأليم متمنين الشفاء العاجل للجرحى وسائلين المولى عز وجل أن يلهم ذوي الضحايا الصبر والسلوان.

ودعا الجروان كافة الجهات الإقليمية والدولية الى تقديم ما يمكن من عون ومساعدة للشعب اللبناني من أجل تخطي آثار هذا الانفجار المروع.