مكة المكرمة (واس)

استبدلت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام، والمسجد النبوي مساء أمس كسوة الكعبة المشرفة، كما جرت العادة السنوية. وقام الفريق المحدد من الإدارة العامة لمجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة بتفكيك الكسوة القديمة، وتركيب الجديدة، ثم تثبيتها في أركان الكعبة وسطحها.  وتعد كسوة الكعبة المشرفة من أهم مظاهر التبجيل والتشريف لبيت الله الحرام. فقد ارتبط تاريخ المسلمين بكسوة الكعبة المشرفة وصناعتها وبرع فيها أمهر العاملين في هذا المجال وتسابقوا لنيل هذا الشرف العظيم وهي كساء من الحرير الأسود المنقوش عليه آيات من القرآن من ماء الذهب، تكسى به الكعبة، ويتم تغييرها مرة في السنة صبيحة يوم عرفة.
وتستبدل الكعبة كسوتها مرة واحدة كل عام وذلك أثناء فريضة الحج، بعد أن يتوجه الحجاج إلى صعيد عرفات، ويتولى سدنة البيت الحرام تغيير كسوة الكعبة القديمة واستبدالها بالثوب الجديد، استعداداً لاستقبال الحجاج صباح اليوم التالي الذي يوافق عيد الأضحى.