أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أهمية تحقيق الربط الكهربائي بشكل متكامل بين الدول العربية، مشيراً إلى أنه في حالة تحقيق ذلك ستصبح المنطقة العربية ثاني أكبر سوق إقليمية بعد الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك في كلمته اليوم، خلال أعمال الدورة الاستثنائية للمجلس الوزاري العربي للكهرباء عبر الوسائل الافتراضية، لمناقشة وثائق حوكمة السوق العربية المشتركة للكهرباء والموقف من الاتفاقيتين/الاتفاقية العامة واتفاقية السوق العربية المشتركة للكهرباء/.

وحث أحمد أبو الغيط في كلمته المجلس الوزاري العربي للكهرباء على الموافقة على النسخة النهائية المعدلة من الاتفاقيتين، وتتويج الجهد المشرف الذي بذله المجلس خلال العقدين الأخيرين في سبيل تحقيق تكامل السوق العربية المشتركة للكهرباء.

كما أكد أهمية الدور الحيوي والمهم لقطاع الطاقة والكهرباء في رفع وتعزيز قدرة المجتمعات على تحقيق نهضة تنموية شاملة ومستدامة، داعياً إلى تركيز الجهود على الاستفادة بأكبر قدر ممكن من الإمكانيات المتاحة لقطاعات الطاقة والكهرباء في المنطقة العربية، والتي تعتبر من أكثر القطاعات التي تنطوي على إمكانيات واعدة.

يذكر أن المجلس الوزاري العربي للكهرباء اختتم أعماله بالموافقة علي النسخة النهائية المعدلة من الاتفاقيتين، حيث تعتبر تلك الخطوة دفعة مهمة للأمام على طريق استكمال الإطار المؤسسي والتشريعي لتحقيق السوق العربية المشتركة للكهرباء.