قال وزير الدفاع الإندونيسي برابوو سوبيانتو، لنظيره النمساوي، في رسالة: إن إندونيسيا مهتمة بشراء أسطول النمسا بالكامل، المكون من 15 طائرة يوروفايتر تايفون.

وكتب برابوو، أن اقتراحه بالحصول على الطائرات يمكن أن يؤدي إلى «منفعة متبادلة لبلدينا»، وفقاً للرسالة الموجهة إلى وزيرة الدفاع النمساوية كلوديا تانر.

واشترت النمسا الطائرات في عام 2003، في أكبر صفقة أسلحة ما بعد الحرب في البلاد حتى الآن.

وأطلقت فيينا في وقت لاحق اتهامات بالفساد، قائلة: إنها دفعت الكثير وبصورة تفوق الحد لشركة إيرباص المصنعة، لأنه تم إدراج عمولات الوسطاء في العقد، فيما تنفي إيرباص ذلك.

ووفقاً لعقد الشراء الأصلي، لا تستطيع النمسا بيع الطائرات إلى دولة أخرى دون موافقة من شركة إيرباص.

وصرح متحدث باسم وزارة الدفاع في فيينا، لوكالة الأنباء النمساوية (آبا)، في وقت سابق من هذا الأسبوع، بأن الوزارة بصدد التحقق من صحة الرسالة.

وأثارت المناقشات المحيطة بالبيع جدلاً في إندونيسيا.

وقال برابوو: إنه على علم بالرياح المعاكسة القوية ضد عملية الشراء، لكنه أشار إلى أن اقتراحه يمكن أن يقدم «تغييراً واعداً لكلا الجانبين».

ورفضت وزارة الدفاع الإندونيسية التعليق على الاقتراح.