أعلنت كل من مصر والسودان وإثيوبيا، اليوم الثلاثاء، أنها اتفقت على إجراء مزيدٍ من المناقشات الفنية بشأن ملء سد النهضة وتشغيله ضمن عملية يقودها الاتحاد الأفريقي.
وقالت الرئاسة المصرية، في بيان، إن القاهرة اتفقت مع الخرطوم وأديس أبابا على منح الأولوية لبلورة اتفاق ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد الذي تقيمه إثيوبيا على النيل الأزرق.
بدوره، قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك على "تويتر" إن إثيوبيا ومصر والسودان توصلت إلى تفاهم، اليوم الثلاثاء، لمواصلة التفاوض بشأن ملء وتشغيل السد.
كما أعلن مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي اتفاق الدول على مزيدٍ من المناقشات حول مسألة ملء السد ضمن عملية يقودها الاتحاد الأفريقي.
وقال مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، في بيان، «بات من الواضح في الأسبوعين الماضيين، خلال موسم الأمطار، أنه تم تحقيق ملء سد النهضة في مرحلته الأولى».
 وشاركت الدول الثلاث في قمة أفريقية مصغرة اليوم حول هذه القضية.
وعقد قادة الاتحاد الأفريقي اجتماعاً، عبر الإنترنت، اليوم الثلاثاء، لمناقشة قضية السد، بحسب ما أعلنت الرئاسة في جنوب أفريقيا.
وعقد الاجتماع برعاية الاتحاد الأفريقي الذي يتولى رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا رئاسته الدورية.
ودعت جنوب أفريقيا قادة جمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وإثيوبيا وكينيا ومالي والسودان للمشاركة في الاجتماع الذي يعد متابعة لاجتماع سابق بخصوص السد عقد في 26 يونيو الماضي.
وحضر الاجتماع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي، وكذلك مراقبون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي.
وحضّت الجامعة العربية ومصر والسودان إثيوبيا على تأجيل خططها لملء خزان السد هذا الشهر حتى التوصل لاتفاق شامل.