يستأنف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، مؤتمراته الصحافية الدورية عن فيروس كورونا المستجد، والتي كان يعقدها في شكل شبه يومي في أبريل حين بلغ عدد وفيات الفيروس أقصاه في الولايات المتحدة، في مؤشر إلى أن الوضع الوبائي يزداد سوءاً في البلاد. 
وصرح ترامب للصحافيين في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض «كنت أعقدها وكان عدد كبير من الناس يشاهدونها، عدد قياسي من المشاهدين في تاريخ التلفزيون، وكان ذلك فريداً».
وأضاف أن هذه المؤتمرات شكلت «وسيلة جيدة جداً لإعلام الناس» بآخر التطورات عن وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة.
وتابع ترامب «سأعقدها الساعة 17,00 كما اعتدنا». 
وبدأ ترامب مؤتمراته الصحافية في مارس بهدف منح خلية الأزمة في البيت الأبيض مساحة للإبلاغ عن آخر تطورات تفشي الوباء.