توفي، اليوم الاثنين، أول طبيب في لبنان جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد أثناء قيامه بواجبه المهني، وفق ما أعلنت إدارة المستشفى حيث يعمل في جنوب البلاد.
ونعت أسرة المستشفى الإيطالي اللبناني في مدينة صور في بيان على صفحتها في فيسبوك الطبيب الشاب لؤي اسماعيل «الذي وافته المنية اليوم.. إثر إصابته بفيروس كورونا أثناء قيامه بواجبه الطبي والإنساني».
وإسماعيل (32 عاماً) طبيب مناوب في قسم الطوارئ، وهو أول طبيب يتوفى جراء إصابته بالفيروس الذي حصد منذ بدء تفشيه في لبنان 40 ضحية أخرى.
ومنذ فبراير، سجّل لبنان رسمياَ 2902 إصابة بكوفيد-19. 
وجرى تسجيل إصابات كثيرة لدى اللبنانيين الوافدين من الخارج ضمن رحلات إجلاء خاصة نظمتها الحكومة قبل أن يعاد فتح المطار مطلع الشهر الحالي بعد إقفاله منذ بدء تطبيق خطة الإغلاق العام منتصف مارس.
ويسجّل لبنان منذ نحو أسبوعين ارتفاعاً في عدد الإصابات اليومية بعد التخفيف من قيود الإغلاق العام، بلغ أوجه في 12 يوليو مع تسجيل إصابة 131 شخصاً في يوم واحد.