هدى جاسم، وكالات (بغداد، الرياض)

جدد رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي موقف بلاده الثابت في السعي لتأكيد دوره المتوازن والإيجابي في صنع السلام بالمنطقة، فيما أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أن العراق يولي أهمية لحماية سيادته وأمنه واستقراره، مشيراً إلى أن المنطقة بحاجة لبناء علاقات متوازنة وتفاهم وتنسيق مشترك ورؤية واضحة للوصول إلى حلول جذرية للأزمات والتوترات، يأتي ذلك فيما يبدأ الكاظمي اليوم الاثنين جولة في عددٍ من الدول بدءاً من المملكة العربية السعودية.
وقال مصطفى الكاظمي، خلال استقبال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف أمس، إن «العراق يسعى إلى تأكيد دوره المتوازن والإيجابي في صناعة السلام والتقدم في المنطقة، بما ينعكس إيجاباً على كل شعوبها بالمزيد من الاستقرار والرفاه والتنمية المستدامة».
وأكد «أهمية العلاقات الثنائية بين العراق وإيران وتطويرها وتنميتها في مختلف المجالات، بما يخدم مصالح الشعبين العراقي والإيراني، فضلاً عن العمل المشترك من أجل دعم أمن المنطقة واستقرارها».
وأجرى الكاظمي مباحثات مع الوفد الزائر حول العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك في مختلف المجالات.
بدوره، أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، أن العراق يولي أهمية لحماية سيادته وأمنه واستقراره، مشيراً إلى أن المنطقة بحاجة لبناء علاقات متوازنة وتفاهم وتنسيق مشترك ورؤية واضحة للوصول إلى حلول جذرية للأزمات والتوترات.
وأضاف صالح، خلال استقباله وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والوفد المرافق له، أن العراق يتعاون مع الحلفاء والأصدقاء في إطار الاحترام المتبادل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.
وشدد على حرص العراق ليكون عامل استقرار ومركزاً لتلاقي المصالح المشتركة لدول المنطقة، وبما يرسخ السلم والأمن الإقليمي.
وكان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين أكد، في مؤتمر صحفي مع ظريف، أن العراق يعمل على أبعاد المنطقة والعراق عن التوترات الدولية وحماية السيادة العراقية. وأضاف حسين أن «قوة العراق تعني قوة المنطقة، ونريد علاقات متوازنة مع جميع دول الجوار، وفق المصلحة الوطنية العراقية، وعدم التدخل بالشؤون الداخلية». وأشار إلى أنه «تمت خلال اللقاء دراسة برنامج زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى طهران، خلال الأيام المقبلة».
ويبدأ رئيس الوزراء العراقي اليوم الاثنين جولة في عددٍ من الدول بدءاً من المملكة العربية السعودية، وحسب مصادر من رئاسة الوزراء فان الكاظمي سيرأس وفداً رفيعاً من عددٍ من الوزراء والمستشارين، بينهم وزراء الخارجية والتجارة والنفط والأمن الوطني والدفاع والداخلية. وأضافت المصادر أن الكاظمي سيبحث توقيع اتفاقيات ثنائية أمنية واقتصادية، وأكدت المصادر أن الزيارة ستفضي إلى توقيع اتفاقية بين البلدين من شأنها تغيير الأوضاع الاقتصادية في العراق، وأشارت المصادر إلى أن المجلس التنسيقي الذي شكله الكاظمي مؤخراً هو نواة لتنفيذ الاتفاقيات بين البلدين على أرض الواقع.
ووصل إلى الرياض، أمس، وفد عراقي برئاسة علي عبد الأمير علاوي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية ووزير النفط، في زيارة رسمية للمملكة لبحث سبل تعزيز آفاق التواصل بين البلدين.

هجوم صاروخي يستهدف المنطقة الخضراء في بغداد
استهدف عدد من صواريخ الكاتيوشا، أمس، المنطقة الخضراء وسط بغداد، في هجوم معتاد في العراق ولكن نادراً ما يقع في وضح النهار، بحسب ما أكدت مصادر أمنية. وتضم المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط العاصمة، مقار المؤسسات الحكومية العراقية، وسفارة الولايات المتحدة.
وأفاد مصدر أمني عراقي، بأن صاروخين سقطا على المنطقة الخضراء وسط بغداد، مبيناً أن سقوطهما لم ينتج عنه أي ضرر بشري. وأضاف «هناك معلومات عن سقوط صاروخ ثالث، لكن لم يتم التأكد منه حتى الآن». ويأتي هذا الهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، مع بداية أسبوع دبلوماسي مكثف للعراق.