أعلنت السلطة الفلسطينية، اليوم الأحد، فرض حظر تجول ليلي وخلال عطلة نهاية الأسبوع يستمر أسبوعين بهدف مكافحة فيروس كورونا المستجد بعد ارتفاع عدد الإصابات به. 
وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم في مؤتمر صحفي إن الحكومة قررت «منع الحركة يومياً من الثامنة مساء حتى السادسة صباحاً في جميع محافظات الوطن لمدة أسبوعين»، على أن يسري القرار أيضاً من مساء الخميس حتى صباح الأحد.
وأوضح ملحم أن سبب اتخاذ السلطة الفلسطينية هذه الإجراءات يعود إلى «عدم الالتزام التام من بعض الفئات»، لافتاً إلى أن عدد الإصابات وصل إلى 5793 منها 4142 في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة فقط.
وأضاف «كان عدم الالتزام التام بالتدابير الاحترازية من بعض الفئات سبباً في انتشار الوباء ما يفرض علينا بعض الإجراءات والحد من الحركة وفرض مزيد من التشدد ومتابعة ومحاسبة من يحاول إفشال الجهود الوطنية في منع تفشي الوباء».
وسجلت حتى الآن في الأراضي الفلسطينية 6 آلاف و158 إصابة بينها 33 وفاة، فيما سجلت في قطاع غزة 72 إصابة ووفاة واحدة.
وأورد المتحدث أن «التطور الجديد هو انتشار المرض في عدد من المخيمات الفلسطينية وهو ما جعلنا بالتعاون مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) نضع خطة طوارئ خاصة تراعي الاكتظاظ السكاني مع تحمل الوكالة مسؤولياتها تجاه اللاجئين».
وسجلت إصابات جديدة في عدد من المخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية معظمها في مخيم الجلزون (16 ألف نسمة) القريب من رام الله حيث فاق عدد الإصابات 100 حالة.