أحمد عاطف (القاهرة)

استكمل الجيش المصري، أمس، فعاليات المناورة العسكرية «حسم 2020»، بإحدى المناطق الحدودية على الاتجاه الاستراتيجي الغربي للبلاد، بحضور رئيس أركان الجيش المصري الفريق محمد فريد وقادة القوات المسلحة. ونفذت إحدى مراحل المناورة القوات البحرية والجوية والقوات الخاصة، حيث تضمنت عملية برمائية ناجحة للقوات على الساحل، وتنفيذ ضربات جوية مركزة على الأهداف السطحية المعادية.
وبدأت المرحلة الثانية من المناورة بتنفيذ مجموعة من الضربات الجوية المركزة من خلال عدد من الطائرات متعددة المهام لمراكز القيادة للعدو، وذلك تزامناً مع تنفيذ إسقاط مظلي لتأمين رأس الشاطئ، وذلك في إطار خطة التدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة المصرية.
اللافت للانتباه في المناورة العسكرية المصرية بالمنطقة الغربية حسم 2020 (المتاخمة للحدود الليبية)، أنها شهدت محاكاة حرب حقيقية، حيث كشفت لقطات مصورة بثتها وزارة الدفاع المصرية ومتحدثها العسكري إصابة حقيقة لإحدى السفن، وإغراقها نهائياً بعد استهدافها بصاروخ واحد «سطح سطح» من نوعية هاربون الذي يبلغ مداه 130 كم، وأطلقته إحدى القطع البحرية بالقوات البحرية المصرية المشاركة في المناورة.