قال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، إن فتح تحقيق لمعرفة منشأ فيروس كورونا المستجد يسهم في معرفة كيفية الاستجابة للمرض.
وأضاف، في بيان عبر الإنترنت من جنيف، أن قرار فتح التحقيق "يعطيني المسؤولية فعليا، وهو أمر مهم للغاية، حتى يتسنى لنا التصرف بشكل متوازن لئلا يؤثر التقييم على الاستجابة" للمرض.
وأكد أدهانوم جيبريسوس "شعرنا بأن البدء فيه الآن يمكن أن يساعد في الواقع في فهم ... كيف تتم الاستجابة بالكامل".
كانت المنظمة أعلنت، في وقت سابق اليوم الجمعة، إرسال فريق تابع لها إلى لصين لبدء تحقيق حول منشأ الفيروس. 
وقالت المتحدثة مارجريت هاريس، في إفادة في مقر الأمم المتحدة بجنيف، إن خبيرين من المنظمة في صحة الحيوان وعلم الأوبئة سيعملان مع العلماء الصينيين لتحديد نطاق التحقيق ومساره.
وأضافت أن "إحدى القضايا الكبرى، التي يهتم بها الجميع، وبالطبع لهذا السبب نرسل خبيراً في صحة الحيوان، هو ما إذا كان (الفيروس) انتقل من كائنات أخرى إلى الإنسان وما هي الأنواع التي انتقل منها".
بدوره، قال الدكتور مايك ريان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في المنظمة، التابعة للأمم المتحدة، إن من غير المرجح أن يتم القضاء تماماً على الفيروس المسبب لمرض كوفيدـ 19.
وأوضح "في الوضع الراهن، من غير المرجح أن نتمكن من محو هذا الفيروس".
وقال إن القضاء على بؤر التفشي قد تمكن العالم "من تجنب الأسوأ وهو وجود ذروة ثانية والاضطرار للعودة إلى الوراء فيما يتعلق بإجراءات العزل العام".