ذكرت مصادر مطلعة أن المملكة المتحدة لن تنضم إلى برنامج الاتحاد الأوروبي لإنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، وذلك في أحدث اختبار لنهجها المستقل، بعد خروجها من التكتل (بريكست).

وبحثت حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المشاركة في البرنامج الذي سينفق التكتل من خلاله أكثر من ملياري يورو (2.3 مليار دولار) على أبحاث للتوصل إلى لقاح، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

وذكرت صحيفة «ديلي تليجراف» أن أعضاء الحكومة البريطانية يشعرون بالقلق إزاء «التأجيلات المكلفة» في البرنامج بسبب محادثات توزيع نسبة التكاليف، وذلك نقلاً عن مسؤولين رسميين، لم تفصح عن هويتهم. 

وأثار القرار بعدم المشاركة في برامج الاتحاد الأوروبي للحصول على أجهزة تنفس اصطناعي ومعدات وقاية شخصية -رغم أن بريطانيا تواجه نقصاً فيها منذ بداية تفشي الوباء- خلافاً بشأن ما إذا كان الوزراء يولون اهتماماً بـ «أيديولوجية بريكست» على حساب إنقاذ حياة الناس.