قتل حوالي 20 مدنياً في إقليم إيتوري في شمال شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية الأربعاء، في مجزرة جديدة تضاف إلى سلسلة مجازر حصدت مئات المدنيين.
ووقعت المجزرة فجر الأربعاء في منطقة ديجوغو، بؤرة أعمال العنف شمال مدينة بونيا عاصمة الإقليم، بحسب ما أعلن لوكالة فرانس برس مسؤول محلي.
وأضاف "بالنظر إلى انعدام الأمن في المنطقة فإنّنا ننتظر عودة الفريق الموجود حالياً في الميدان لكي نحصل على تفاصيل حصيلة القتلى"، مشيراً إلى أنّ الحصيلة المؤقتة هي حوالي 20 قتيلاً.

وكانت المفوّضة السامية لدى الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه قالت في نهاية يناير في ختام زيارة إلى بونيا، إن بعض الهجمات التي حصلت في هذه المنطقة الغنية بالذهب والنفط "قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب".
وأضافت في بيان أنّ حوالي 1300 مدني قتلوا في النزاعات وأعمال العنف في مختلف أنحاء جمهورية الكونغو الديموقراطية خلال ثمانية أشهر، فيما نزح أكثر من نصف مليون شخص من منازلهم.