أنقرة (وكالات)

جدد رئيس وزراء تركيا الأسبق ورئيس «حزب المستقبل»، أحمد داود أوغلو، انتقاده لسياسات الرئيس رجب طيب أردوغان الداخلية والخارجية، لاسيما التعاطي مع الحريات العامة في البلاد، والسياسة الخارجية لحكومة بلاده، ووصف وزراء حكومة أردوغان بغير الأكفاء، معتبراً أن الرئيس ينتهج أسلوباً متغطرساً في سياسته.
وقال في كلمة له أمس: «من يستطيع أن يقول إن بلداً ديمقراطياً يطارد فيه المحامون على الطرق السريعة ويطردون بعيداً عن مداخل المدن»، في إشارة إلى مسيرات احتجاجية نفذها محامون ورؤساء نقابات.
وفيما يخص الجانب الاقتصادي انتقد داود أوغلو في خطابه السياسات الاقتصادية لحكومة أردوغان التي أوصلت التضخم إلى 13%. وأضاف: «لا يمكننا أن نسمح لمجموعة من الناس التافهين بسرقة عرق أمتنا كل شهر حتى يطعموا المال الحرام إلى المقربين من حولهم». وتابع: «عندما نقول إن هنالك خللاً في العمل، فإننا لا نتحدث عبثاً، الخلل ليس في أبناء البلد، ولا في الموارد، المشكلة بالضبط هي في وزرائك غير الجديرين، في غطرستك التي تقلل من شأن الأمة».