رام الله، غزة (وكالات)

أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق أمس نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت، مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد اقتحامها بلدة قفين شمال طولكرم. وأفادت مصادر بأن جيش الاحتلال أطلق قنابل الغاز بكثافة خلال عملية الاقتحام، ما أدى إلى وقوع إصابات بالاختناق، عولج أصحابها ميدانيا، فيما تم نقل من أصيبوا بحالات إغماء إلى المركز الصحي في البلدة لتلقي العلاج. وأضافت أن قوات الاحتلال دهمت عدداً من المنازل في المنطقة الشرقية للبلدة وفتشتها، واستولت على تسجيلات الكاميرات الخاصة بها. وكانت مصادر محلية أفادت في وقت سابق بإصابة عشرات الفلسطينيين أيضا بحالات اختناق عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي فجرا قرية زبوبا، غرب جنين، شمال الضفة الغربية. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن المصادر قولها: إن المصابين تلقوا العلاج ميدانيا. وأضافت أن القوات الإسرائيلية احتجزت فتى فلسطينيا وأخضعته للاستجواب لساعات. 
إلى ذلك، أضرم مستوطنون النار بعشرات أشجار الزيتون في بلدة حوارة جنوب نابلس. وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مستوطني «يتسهار»، وراء إضرام النار بالأشجار في منطقة جورة اللحف. وأضاف أن المستوطنين صعدوا من اعتداءاتهم ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم في ريف نابلس، ويحاولون فرض أمر واقع، بالاستيلاء على المزيد من الأراضي، كان آخرها وضع منزلين متنقلين فوق أراضي بلدة عصيرة الشمالية شمال نابلس.
من جهة ثانية، نظمت المؤسسات الفلسطينية- الأميركية ومؤسسات الجالية الفلسطينية في أميركا تظاهرات واسعة في العديد من الولايات، في ما وصفوه بـ«يوم الغضب»، رفضا لمشروع الضم الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة، ورفضا للاحتلال. وتركزت المسيرات والتظاهرات في نيويورك ونيوجرسي وشيكاغو، وسان فرانسيسكو وواشنطن وسياتل وتكساس والعديد من الولايات الأخرى. كما جرت مسيرات للجالية الفلسطينية في أيرلندا مع حشود من المتضامنين والناشطين والأحزاب والنقابات العمالية المختلفة في مركز دبلن للإعراب عن سخطهم ورفضهم التام لمشروع الضم.

انتحار 3 شبان في غزة جراء الأزمة الاقتصادية
كشفت مصادر فلسطينية، أمس، عن وفاة ثلاثة شبان فلسطينيين في قطاع غزة انتحاراً خلال الـ 24 ساعة الماضية. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن شاباً يدعى أيمن الغول انتحر بإلقاء نفسه من الطابق الخامس في مخيم الشاطئ للاجئين غرب غزة، فيما أطلق آخر يدعى سليمان العجوري (23 عاماً) الرصاص على رأسه داخل منزله في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع. 
وأضافت أن شاباً ثالثاً يدعى إبراهيم ياسين (21 عاماً)، توفي متأثراً بجروح أصيب بها إثر إضرام النار في نفسه قبل أسبوع في مخيم الشاطئ. 
وقالت الوكالة، إن انتحار الشباب الثلاثة جاء جراء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يعانيها قطاع غزة بفعل الحصار الإسرائيلي المستمر منذ منتصف عام 2007.