هدى جاسم (بغداد)

جددت القوات التركية عدوانها على الأراضي العراقية، حيث قصفت فجر أمس، مناطق عدة بمحافظة دهوك، وطال القصف المدفعي جبال «خامتير» و«شاقولي». 
وقال‏‭ ‬مسؤولون ‬أمنيون عراقيون، ‬إن ‬أنقرة ‬أقامت ‬‬12 ‬نقطة عسكرية ‬داخل ‬الأراضي ‬العراقية على ‬الأقل. وقال ‬عمدة ‬ناحية ‬«دركار» ‬زريفان ‬موسى، ‬إن ‬هناك 5 ‬نقاط ‬تركية ‬قريبة ‬من ‬بلدته، ‬منها ‬نقطتان ‬على ‬جبل ‬قريب. وأضاف ‬أن ‬الغارات ‬التركية ‬ضربت ‬قريتي ‬«شرانيش» ‬و«بانكا» ‬في ‬المنطقة.
بدورها، أقامت القوات العراقية نقاط مراقبة وتفتيش على طول الحدود مع تركيا، حسب ما قال مسؤولون، لمنع قوات تركية من التوغل في الأراضي العراقية بعد أسبوعين من بدء العدوان التركي. وأكد قائد الكتيبة الأولى لحرس الحدود العراقي دلير زيباري، أن «حرس الحدود أقام نقطتين بطول خانكيري، بهدف منع التوغلات التركية».
إلى ذلك، دعا النائب عن كتلة «النهج الوطني» البرلمانية حسين العقابي، أمس، الحكومة العراقية إلى جمع الأطراف المتنازعة في قضاء «سنجار» شمالي نينوى لعقد مصالحة وطنية‏‭ ‬عراقية، ‬مبيناً ‬أن ‬المصالحة ‬وإعادة ‬الأهالي ‬للقضاء ‬كفيل ‬بإنهاء ‬العدوان ‬التركي.
وقال العقابي إن «الحديث عن إخراج القوات التركية،‏‭ ‬وإبعاد ‬تركيا ‬من ‬الهجمات ‬المتكررة ‬في ‬سنجار ‬بحاجة ‬إلى آليات ‬دبلوماسية‭ ‬وسياسية‭ ‬عراقية»‬. وأضاف أن «الحل الأمثل هو شروع الحكومة العراقية بملف مصالحة وطنية‏‭ ‬لإعادة ‬العرب ‬والكرد إلى ‬سنجار، ‬وإنهاء ‬ملف ‬العداوات ‬والاتهامات ‬بين ‬الأطراف ‭ ‬في ‬سنجار».