غادر رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز، المستشفى بعد إقامته بها لمدة أسبوعين عقب إصابته بعدوى "كوفيد - 19".
ونشر هيرنانديز، الخميس على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، صورة له تظهر مغادرته المستشفى العسكري في العاصمة تيجوسيجالبا.
وكتب الرئيس، البالغ من العمر 51 عاماً، "إن التفاني في سبيل هندوراس الآن هو أقوى عندي من أي وقت مضى، فهيا إلى العمل، من هذا الذي يتحدث عن خوف؟".
وقال المكتب الرئاسي إن الرئيس، الذي يشغل أيضا منصب رئيس الحكومة في تلك الدولة الواقعة في أميركا الوسطى، يشعر بأن حالته الصحية طيبة، إلا أنه سيستمر في الخضوع للعلاج وسيبقى قيد  العزل المنزلي.
كان هيرنانديز نقل إلى المستشفى يوم 16 يونيو الماضي بعد غصابته بفيروس كورونا المستجد.
وفي مساء ذلك اليوم، أعلن الرئيس أن الفحوص أثبتت إصابته وزوجته أنا جارسيا دي هيرنانديز واثنين من العاملين معه بالفيروس.
ولم تظهر أعراض على السيدة الأولى وفقا للبيانات الرسمية، بينما تم تزويد زوجها بالأكسجين بعد أن أصيب بالتهاب رئوي زاد حالته سوءاً، بحسب المكتب الرئاسي.