عواصم (وكالات)

حذرت صحيفة «أحوال» التركية من أن مشكلة الكهرباء المُتفاقمة في ليبيا، فتحت الأبواب أمام فرص جديدة لمحطات الطاقة التركية العائمة، وذلك في إطار خطة شاملة للسيطرة على قطاع النفط والاقتصاد الليبي، وهو ما تكشّف بوضوح في أعقاب زيارة عدد كبير من الوزراء الأتراك لطرابلس مؤخراً.
 ونقلت الصحيفة، التي تتبنى سياسة معارضة للنظام في أنقرة، ما أكده مسؤول اقتصادي تركي من أن حجم صادرات بلاده إلى ليبيا قد يصل خلال الفترة القريبة 10 مليارات دولار. وأوضح مرتضى قرنفيل، رئيس مجلس الأعمال التركي الليبي، في لجنة العلاقات الاقتصادية الخارجية (حكومية)، في تصريح نقلته الصحيفة: «تتواصل صادراتنا إلى ليبيا بشكل متزايد ويمكننا الوصول بها خلال فترة قريبة إلى 10 مليارات دولار».
وكان وفد تركي يضم وزيري الخارجية والمالية اجتمع يونيو الماضي مع مسؤولين في حكومة «الوفاق».
وأشارت الصحيفة إلى أنه قبل أن تلقي تركيا بثقلها رسمياً وراء حكومة «الوفاق» في نوفمبر، كانت شركات البناء التركية تعمل بالفعل في مشاريع بليبيا، وبلغ حجم الأعمال التركية المتعاقد عليها في ليبيا 16 مليار دولار.