تجاوزت حصيلة الوفيات جراء مرض كوفيد 19 الناجم عن العدوى بفيروس كورونا عتبة نصف مليون عبر العالم.
وأودى المرض تحديداً بحياة 512 ألفاً و383 شخصاً في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي، وفق تعداد استناداً إلى مصادر رسميّة حتى الساعة 19,00 ت غ الأربعاء.
وسُجّلت رسميّاً إصابة أكثر من 10.564.050 شخصا في 196 بلداً ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم 5.341.000 شخص على الأقل. 
ولا تعكس هذه الأرقام إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصا إلاّ للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبّع مخالطي المصابين.
ومنذ التعداد الذي أجري الثلاثاء الساعة 19,00 ت غ، أحصيت 5354 وفاة و183 ألفا و264 إصابة إضافية في العالم. والدول التي سجّلت أكبر عدد من الوفيات الإضافية هي البرازيل (1280) والولايات المتحدة (1169) والمكسيك (648).
والولايات المتحدة، التي سجّلت فيها أول وفاة بكوفيد-19 مطلع فبراير الماضي، هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 127 ألفاً و681 وفاة من أصل 2.658.324 إصابة. وشفي ما لا يقل عن 720.631 شخصاً.
بعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضرراً بالوباء هي: البرازيل حيث سجلت 59.594 وفاة من أصل 1.402.041 إصابة، تليها المملكة المتحدة بتسجيلها 43.906 وفاة من أصل 313.483 إصابة، ثمّ إيطاليا مع 34.788 وفاة (240.760 إصابة)، وفرنسا مع 29.861 وفاة (202.126 إصابة).
وبلجيكا هي البلد الذي سجل أكبر عدد من الوفيات قياساً بعدد السكان مع 84 وفاة لكل مئة ألف شخص، تليها المملكة المتحدة (65 وفاة)، وإسبانيا (61 وفاة)، وإيطاليا (58 وفاة) والسويد (53 وفاة).