أعلنت السلطة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، إغلاق محافظة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وهي المحافظة الثالثة التي تغلق بعد تمديد إغلاق محافظتي الخليل وبيت لجم (جنوب).
واستند المسؤولون، في قرارات إغلاق المحافظات، إلى حال الطوارئ السارية بقرار من الرئيس محمود عباس وتوصيات لجنة الطوارئ العليا في مواجهة تفشي وباء كوفيد - 19. 
وشهدت الأراضي الفلسطينية ارتفاعاً مطرّداً بالإصابات بالفيروس خلال الأسبوعين الماضيين، بعدما تم تخفيف القيود لمكافحة تفشيه. 
وسجلت الضفة الغربية 2636 إصابة، بينها 7 وفيات، في حين أحصى قطاع غزة 72 إصابة وحالة وفاة واحدة.
وقال محافظ نابلس إبراهيم رمضان «تقرر إغلاق المحافظة خمسة أيام اعتباراً من الساعة التاسعة من مساء الأربعاء وحتى مساء الاثنين المقبل، في ضوء زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المحافظة ليصل العدد إلى 140 إصابة».
وأشار رمضان، خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر المحافظة بمدينة نابلس، إلى أن لجنة الطوارئ العليا «قررت الإغلاق ومنع حركة المواطنين بشكل كامل، وإغلاق كافة القطاعات الرسمية والخاصة، باستثناء المخابز والصيدليات فقط».
وأوضح أنه «يمنع التنقل ما بين قرى نابلس، والمدينة، والمخيمات، ويسمح فقط للطواقم الطبية والقيام بالخدمات الحيوية».
وقال إن «قرار الإغلاق جاء ليتسنى للطواقم الطبية المختصة ملاحقة الخارطة الوبائية، للحد من انتشار فيروس كورونا».
من جهته، أعلن محافظ مدينة بيت لحم تمديد إغلاق المدينة الذي بدأ الاثنين لخمسة أيام إضافية.
ووفقاً لبيان المحافظ كامل حميد «يمنع الدخول والخروج منها باستثناء الطواقم الطبية والحالات الإنسانية وإدخال وإخراج البضائع والمنتوجات الزراعية». 
كما أعلن محافظ الخليل جبرين البكري قرار إغلاق المدينة «إغلاقاً تاماً» اعتباراً من مساء الأربعاء وحتى الاثنين المقبل. 
كذلك، أعلنت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام الأربعاء، إغلاق قرية أبو فلاح شمال شرق رام الله، بشكل كامل لمدة خمسة أيام، وذلك بعد تسجيل ثماني إصابات بفيروس كورونا.