أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أن حكومته تستعد لموجة ثانية من فيروس كورونا المستجدّ يمكن أن تضرب البلاد في الخريف، داعياً مواطنيه إلى توخي الحذر.
وقال ترودو "نحن نستعد لموجة ثانية قد تضرب بشدة"، مشيراً إلى أن الحكومة رصدت اعتمادات لشراء معدات حماية وفحوصات مخبرية من أجل "الرد سريعاً وبحزم في حال تفشى" الفيروس مجدداً خلال الأشهر المقبلة. 
وأضاف في مؤتمره الصحافي الذي بات شبه يومي منذ بدء جائحة كوفيد-19 "نحن نُعيد فتح الاقتصاد، وسيتعيّن علينا الاستمرار في أخذ تدابير، ووضع أقنعة عندما لا نستطيع الإبقاء على مسافة مترين، والتنبّه إلى التواصل مع الآخرين".
وتابع "إذا أردنا ألّا نفقد كلّ التقدّم الذي أحرزناه في الأشهر الأخيرة، يجب أن نُواصل توخّي اليقظة حتّى خلال هذه المرحلة الجديدة من الجائحة".
وإذ أكّد ترودو أنّه لا تزال هناك "نقاط ساخنة" في كندا، أشار إلى انخفاض أعداد الإصابات الجديدة بالفيروس وحالات الدخول إلى المستشفيات والوفيات في سائر أنحاء البلاد.