قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، اليوم الاثنين، إن كندا تخطت أسوأ مراحل تفشي فيروس كورونا.
لكنه أضاف، خلال إفادة يومية، أن الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة ومناطق أخرى، يظهر أن على الكنديين أن يظلوا حذرين حتى في الوقت الذي تعيد فيه البلاد فتح الاقتصاد تدريجياً.
وأكد ترودو «بعد موسم ربيع مليء بالتحديات، تمضي الأمور الآن في الاتجاه الصحيح»، مضيفاً أنه لا تزال هناك بعض بؤر التفشي. ‭ ‬
وعلى النقيض من ذلك، أبلغت بعض الولايات الأميركية عن قفزات هائلة في الحالات اليومية.
وقال ترودو «الوضع الذي نراه في الولايات المتحدة وأماكن أخرى يبين لنا أنه حتى مع إعادة فتح اقتصادنا، نحتاج إلى التأكد من أننا ما زلنا متيقظين».
وأصدر المسؤولون الطبيون الكنديون أحدث توقعاتهم، اليوم الاثنين، والتي أظهرت أن عدد الوفيات الإجمالي في كندا يمكن أن يتراوح بين 8545 و8865 بحلول 12 يوليو المقبل.
وقالت كبيرة مسؤولي الصحة العامة الكندية تيريزا تام، إن هناك انخفاضا مطردا في الحالات الجديدة والوفيات، وعدد الأشخاص الذين تم إدخالهم إلى المستشفى منذ ذروة الوباء في أواخر أبريل الماضي.
وأوضحت، في مؤتمر صحفي، أن «إجراءات الصحة العامة لدينا نجحت في إبطاء انتقال المرض في المجتمع».
وحظرت الولايات المتحدة وكندا السفر غير الضروري بينهما. ومن المقرر أن تنتهي الإجراءات في 21 يوليو.
وقال ترودو، إن المناقشات جارية بشأن ما يجب القيام به بعد ذلك.