استقبلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الضيافة الحكومي ميزيبرج شمالي برلين اليوم الاثنين.

وستتركز المحادثات التي تأتي قبل يومين من تولي ألمانيا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، على صندوق التعافي الاقتصادي الأوروبي لمرحلة ما بعد كورونا.

تجدر الإشارة إلى أن ماكرون هو أول رئيس أجنبي تستقبله ميركل منذ تفشي وباء كورونا.

وحسب تصريحات الحكومة الألمانية، فإن من المنتظر أن تتطرق المحادثات أيضا إلى قضايا أوروبية أخرى منها قضايا ثنائية ودولية، وستقيم ميركل مأدبة عشاء لماكرون في وقت لاحق من مساء اليوم، وذلك قبل أن يعقدا مؤتمراً لاطلاع وسائل الإعلام على ما دار في المحادثات.

وكانت ميركل وماكرون قد اقترحا إنشاء صندوق مساعدات بقيمة 500 مليار يورو لإنقاذ الاقتصاد الأوروبي من تداعيات أزمة كورونا، غير أن الاقتراح قوبل برفض معسكر في الاتحاد الأوروبي يسمى "الرباعي المقتصد" ويضم النمسا والدنمارك وهولندا والسويد، إذ ترفض هذه الدول تقديم مساعدات للدول المتضررة في صورة منح لا ترد.

وفي أعقاب ذلك، اقترحت أورزولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية إنشاء صندوق تعاف برأسمال قدره 750 مليار يورو منها 500 مليار يورو يتم تمويلها من ميزانية الاتحاد و250 مليار يورو يتم اقتراضها، وتروج ميركل وماكرون لهذه الخطة بين دول التكتل.