اسطنبول (وكالات) 

صعدت السلطات التركية إجراءاتها ضد المعارضة أمس، حيث أصدرت أوامر احتجاز بحق 46 شخصاً، من بينهم رؤساء بلديات سابقون ينتمون لحزب الشعوب الديمقراطي بزعم صلتهم بـ«حزب العمال الكردستاني» الذي تصنفه جماعة إرهابية. وأفادت مصادر أن قوات الأمن انتشرت في جميع أنحاء ولاية ديار بكر، بالإضافة إلى مناطق أخرى، بما في ذلك إسطنبول. وأشارت إلى أن قوات الأمن احتجزت 42 شخصاً للاشتباه في ارتباطهم بـ«العمال الكردستاني» من بينهم رؤساء بلديات سابقون ومسؤولون من حزب الشعوب الديمقراطي.
تزامن ذلك، مع إصدار محكمة في أنقرة أمس، أحكاماً بالسجن مدى الحياة بحق 121 شخصاً لتورطهم في ما يسمى «محاولة انقلاب 2016». وقالت مصادر إن المحكمة قضت بالسجن المشدد مدى الحياة بحق 86 متهماً بتهمة انتهاك الدستور، والسجن مدى الحياة بحق 35 آخرين بنفس التهمة، وجميعهم متهمون بالتورط في محاولة الانقلاب في قيادة الدرك في أنقرة. ومن بين الـ121 شخصاً، حُكم على كولونيل سابق بالسجن المشدد مدى الحياة تسع مرات بتهمة القتل العمد. والكولونيل متهم بإصدار أمر إعدام لرئيس وحدة شرطة مكافحة الإرهاب وحارسه الشخصي بعد ساعات من الانقلاب. ولقى الحارس الشخصي حتفه، ونجا قائد الشرطة ولكنه أصيب بجراح خطيرة.  وتأتي الأحكام في إطار محاكمة 245 مشتبهاً في القضية المرتبطة بالأحداث التي شهدتها قيادة الدرك التركية ليل 15 يوليو 2016 في أنقرة. وقال وزير العدل التركي عبدالحميد جول الأسبوع الماضي إن 15 محاكمة على صلة بالانقلاب متواصلة من بين 289 محاكمة بدأت في 2017 ومن المتوقع أن تستكمل قريباً. وتم توقيف عشرات الآلاف للاشتباه بارتباطهم بفتح الله غولن الذي تتهمه السلطات بإصدار أوامر تنفيذ الانقلاب. بينما أقيل مئة ألف موظف من القطاع العام بشبهات مماثلة.