دمشق، واشنطن (وكالات)

أدانت وزارة الخارجية الأميركية الهجوم التركي على قرية «حلنج» في مدينة عين العرب بريف حلب، داعيةً إلى تسوية سياسية في البلاد. وقالت الخارجية الأميركية في بيان لها: «نعرب عن تعاطفنا العميق مع أسر القتلى والجرحى من المدنيين في سوريا نتيجة الهجوم التركي في تل حلف والغارة الجوية في عين العرب». ودعت الخارجية الأميركية جميع الأطراف إلى التركيز على تحقيق تسوية سياسية طويلة الأمد للصراع في سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2254. وأضاف البيان: «إن دوامة العنف المستمرة تعيق الأمل في أي حل من هذا القبيل، ونكرر دعمنا القوي لدعوات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش والمبعوث الخاص غير بيدرسن من أجل وقف فوري لإطلاق النار على الصعيد الوطني، كما ندعم جهود المبعوث الخاص بيدرسن لتسهيل حل سياسي للصراع بموجب قرار مجلس الأمن 2254».
هذا وكانت طائرة مُسيّرة تركية قصفت مساء أمس الأول، منزلاً في قرية «حلنج» جنوب شرق مدينة عين العرب ما أدى إلى مقتل عضوتي منسقية مؤتمر ستار زهرة بركل وهبون ملا خليل، بالإضافة إلى صاحبة المنزل أمينة ويسي.
وتظاهر الآلاف من أهالي مدينة عين العرب تنديدًا بالقصف التركي. وانطلقت التظاهرة من ساحة «المرأة الحرة» مروراً بساحة «الحرية» وانتهاءً بساحة «الشهيد عكيد» ورددوا شعارات مناهضة للجرائم التي ترتكبها تركيا بحق الأكراد.
وفي سياق آخر، قُتل شخصان وأصيب 9 آخرون أمس، في انفجار دراجة نارية مفخخة بمدينة عفرين بريف حلب، حسب ما نقله المرصد السوري لحقوق الإنسان. وذكر المرصد أن الانفجار وقع أمس، في شارع المحمودية بالمدينة الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائل موالية لها.