أبوظبي، الرياض (وام، وكالات)

أعربت دولة الإمارات عن إدانتها لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران استهداف مناطق مدنية في المملكة العربية السعودية من خلال طائرات مفخخة من دون طيار وصواريخ باليستية باتجاه الرياض ونجران وجازان اعترضتها قوات التحالف.
وجددت دولة الإمارات -في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي- تضامنها الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية ضد المدنيين، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.
وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.
وأشار البيان إلى أن استمرار هذه الهجمات يوضح طبيعة الخطر الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي واعتبره دليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.
وكانت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن قد تمكنت من اعتراض وتدمير عدد من الطائرات المفخخة والصواريخ الباليستية التي أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة العربية السعودية.
وأعلن العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أن قوات التحالف تمكنت من تدمير 8 طائرات مفخخة من دون طيار أطلقتها الميليشيات الحوثية مساء الاثنين.
كما أطلقت الميليشيات الإرهابية صباح أمس 3 صواريخ باليستية من محافظة صعدة باتجاه المملكة، حيث تمكنت القوات المشتركة للتحالف من اعتراض صاروخين باليستيين باتجاه مدينة نجران، وصاروخ باليستي باتجاه مدينة جازان.
وأوضح المالكي أن هذه المحاولات الإرهابية من قبل الميليشيات الحوثية وما سبقها من محاولات لعمليات إرهابية تعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية ومخالفاً للأعراف والقيم السماوية والإنسانية.
ولفت إلى أن استمرار هذه الأعمال العدائية والإرهابية باستخدام الطائرات من دون طيار «المفخخة» يؤكد نهج الميليشيات الحوثية المتطرف واللاأخلاقي تجاه المدنيين الأبرياء.
وأكد أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تطبق وتتخذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين الأبرياء، وستتخذ الإجراءات العملياتية الصارمة والمناسبة لوقف هذه الأعمال الإرهابية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.
بدورها، دانت وزارة خارجية البحرين محاولة ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران استهداف مناطق مدنية في السعودية من خلال عدد من الصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار المفخخة.
وأشادت وزارة الخارجية بقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن التي اعترضت هذه الصواريخ والطائرات قبل أن تصل إلى أهدافها، مشددةً على «موقف مملكة البحرين الثابت ووقوفها في صف واحد إلى جانب المملكة الشقيقة ضد كل من يحاول المساس بأمنها، ودعمها لكل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن مصالحها».
وأكدت الخارجية البحرينية «أن هذه الأعمال الإرهابية من قبل ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران تشكل تهديداً لأمن المنطقة والعالم ككل، داعيًة المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته والوقوف في وجه هذه الميليشيات التي تستهدف زعزعة الأمن والسلم الإقليمي».
من جهته، دان نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التصعيد الخطير الذي نفذته الميليشيات الحوثية بإطلاق عدد من الصواريخ الباليستية باتجاه مدينة الرياض ومدينتى جازان ونجران، مستهدفة بها المدنيين والأعيان المدنية.
كما أدان الأمين العام إطلاق الميليشيات ثماني طائرات مفخخة من دون طيار باتجاه السعودية. وأكد الأمين العام أن «هذه الأعمال العدائية تمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع استهداف المدنيين والأعيان المدنية، وهي لا تستهدف زعزعة أمن المملكة فحسب، وإنما أمن المنطقة واستقرارها».
وأشاد الأمين العام «بكفاءة وجاهزية قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي التي تمكنت من اعتراض الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة قبل أن تصل إلى أهدافها»، مؤكداً وقوف مجلس التعاون إلى جانب السعودية وتأييده لكافة ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها.
ودعا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والوقوف بحزم في وجه الميليشيات الحوثية في محاولاتها المستمرة لزعزعة الأمن والسلم في المنطقة.
وأعربت مصر عن إدانتها الشديدة لقيام «ميليشيات الحوثي» باستهداف المناطق السكنية والمدنيين بمدينتي «نجران وجازان» السعوديتين، عبر إطلاق عدد من الطائرات المُفخخة من دون طيار، وعدد من الصواريخ الباليستية، والتي تم اعتراضها وإسقاطها جميعاً من قبل القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن.
وأكدت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية «تضامنها الكامل، حكومة وشعباً، ووقوفها مع حكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة أي محاولة لاستهداف أمنها واستقرارها». وشددت مصر على «دعمها للمملكة في كل ما تتخذه من إجراءات في مواجهة الإرهاب الغاشم».
وأدان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب هجمات جماعة الحوثي المدعومة من إيران بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على السعودية.
وقال راب في بيان «أدين هذه الهجمات الأخيرة التي شنها الحوثيون على السعودية وهجماتهم المستمرة داخل اليمن التي تثير المزيد من الشكوك بشأن ما يزعمونه عن رغبتهم في إقرار السلام».
وأضاف «مع الاعتقاد بإصابة أكثر من مليون يمني بفيروس كورونا، أصبح من الضروري أكثر من أي وقت مضى أن يوقف الحوثيون أعمالهم العدائية وأن يسمحوا للجهود الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة بالعمل على إنقاذ حياة اليمنيين».