أكّدت بوركينا فاسو، اليوم الثلاثاء، أنها دمرت قاعدتين لمجموعات إرهابية في شمال وشرق البلاد واعتقلت اثنين من المشتبه بهم بالقرب من الحدود مع ساحل العاج.
وقال رئيس أركان القوات المسلحة، في نشرة أسبوعية، إنّ وحدة من الدرك "فككت قاعدة إرهابية" بالقرب من بلدة "تنوالبوغو" في شرق البلاد.
وفي عملية منفصلة في شمال البلاد، دمرت قوات بوركينا فاسو ضمن قوة الساحل المكوّنة من خمسة بلدان، بدعم من سرية من النيجر، قاعدة إرهابية السبت في منطقة على بعد 40 كيلومتراً من "أورسي".
وصادرت القوات المهاجمة ثماني دراجات نارية وهواتف ومعدات أخرى.
وأوضحت بوركينا فاسو أنّها قبضت على "مشتبه بهم" في عملية مشتركة مع قوات ساحل العاج لتأمين حدود البلدين البالغ طولها 550 كيلومتراً. وجاء في البيان أنّ العملية "عطّلت بشكل كبير الجماعات المسلحة في المنطقة".
ونفذت القوات عمليات الاعتقال بالقرب من "أليدوغو" السبت وهي منطقة ليست بعيدة من المكان الذي قتل فيه نحو عشرة جنود من ساحل العاج في هجوم إرهابي على موقع حدودي في 11 يونيو الجاري.
وقالت ساحل العاج، أمس الاثنين، إنها اعتقلت من قاد الهجوم إضافة إلى عدد "كبير جداً" من التابعين له.
وأعلن مصدر في بوركينا فاسو أن جماعة تابعة لتنظيم "القاعدة" الإرهابي نفذت الهجوم.
وشمال بوركينا فاسو وشرقها هما الأكثر تعرضاً لهجمات الإرهابيين التي أسفرت منذ خمسة أعوام عن أكثر من 900 قتيل وتسببت بنزوح 860 ألف شخص.