بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال اتصال مرئي، مع معالي عبدالله شاهد وزير خارجية المالديف، العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية المالديف، وأهمية تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في العديد من المجالات، ومنها الاقتصادية والسياحية.
وتناول الاتصال المرئي تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، وجهود البلدين الصديقين لاحتواء تداعياته.
وتبادل سموه ومعالي وزير خارجية المالديف التعازي في ضحايا «كوفيد - 19».. وأكدا أهمية التعاون الدولي، وتعزيز العمل الجماعي للحد من آثار هذه الجائحة.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان - خلال الاتصال المرئي - على العلاقات المتميزة التي تجمع بين دولة الإمارات والمالديف، والحرص المستمر على تعزيز مجالات التعاون المشترك بين البلدين.
كما أكد سموه الحرص على دعم جهود المجتمع الدولي لمكافحة تداعيات الجائحة، ومساندة الدول الصديقة والشقيقة في هذه الظروف.
من جانبه، أشاد معالي عبدالله شاهد بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات لاحتواء تداعيات الجائحة، والتدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها في هذا الصدد.
وثمّن معاليه دعم دولة الإمارات لبلاده في مواجهة جائحة «كورونا»، وهو ما يجسد حرصها على تعزيز التعاون الدولي خلال الأزمة الحالية التي تؤثر في مختلف دول العالم.
حضر الاتصال المرئي.. معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وسعادة الدكتور سعيد محمد علي الشامسي سفير الدولة لدى جمهورية المالديف، وعدد من المسؤولين في كلا البلدين.