أشاد علماء رابطة العالم الإسلامي بما اتخذته حكومة المملكة العربية السعودية من إجراءات احترازية لحج هذا العام 1441ه.
وأوضح بيان باسم العلماء المنضوين تحت مظلة «المجلس الأعلى للرابطة» و«المجمع الفقهي الإسلامي»، و«المجلس الأعلى العالمي للمساجد» الصادر عن معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى باسم مؤسسات الرابطة المنوه عنها، و«باسم هيئة علماء المسلمين»، و«رابطة الجامعات الإسلامية»، أن الظرف الطارئ لجائحة كورونا المستجد يُمثل حالة استثنائية يتعين شرعاً أخذُها ببالغ الاهتمام والاعتبار، وذلك حفاظاً على سلامة حجاج بيت الله الحرام في أبدانهم وأرواحهم.
وأكد البيان أن مثل هذا القرار يضاف بتثمين عالٍ إلى القرارات الحكيمة والشواهدِ الحية على مستوى حرص المملكة العربية السعودية على سلامة قاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف منذ بداية أزمة الجائحة، وامتداداً إلى احتياطات حج هذا العام، حيث لا تزال خطورة هذه النازلة مهددة للأبدان والأرواح، مشيرا إلى أن القرار بشأن حج هذا العام يُمثل "ضرورةً مُلِحَّةً تفرضها الأحكام الشرعية والتدابير الوقائية.