تظاهر آلاف الفلسطينيين في مدينة أريحا بالضفة الغربية المحتلة، اليوم الاثنين، رفضاً لخطة إسرائيل ضم أراضٍ في الضفة الغربية المحتلة. وردد المتظاهرون شعارات «لا دولة فلسطينية من دون غور الأردن» و«فلسطين ليست للبيع».
ودعت حركة «فتح» التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إلى مظاهرة حاشدة في أريحا رغم القيود المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد. وتقع أريحا في جنوب غور الأردن قرب البحر الميت في الضفة الغربية المحتلة.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، إنه يخطط لضم مستوطنات في غور الأردن وهو سهل زراعي شاسع في الضفة الغربية.
ويقول المسؤولون الفلسطينيون، إنهم حشدوا دعماً دولياً ضد هذا المشروع، في حين يتوقع أن تعلن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو في الأول من يوليو استراتيجيتها الرامية لتنفيذ خطة الضم.
وفي وقت سابق اليوم الاثنين، قال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات «أصبح لدينا الآن ائتلاف دولي كبير ضد قرار إسرائيل بضم مناطق في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وخصوصا في غور الأردن شرق الضفة الغربية والمناطق المحاذية للجدار الفاصل من جهة الغرب».
وأوضح عريقات أن «الائتلاف يضم المجموعة العربية أولاً ومجموعة عدم الانحياز والمجموعة الأفريقية والأوروبية».