قالت صحيفة بكين نيوز ، اليوم السبت إن المسؤولين في العاصمة الصينية بكين بدأوا في إجراء اختبارات للحمض النووي لأفراد توصيل الطعام والطرود مع تعزيزهم الجهود الرامية إلى وقف تفش لفيروس كورونا في بكين.
ووسع المسؤولون الاختبارات عبر المدينة التي يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة منذ ظهور سلسلة من الإصابات الجديدة المرتبطة بسوق لبيع المواد الغذائية بالجملة قبل أسبوع. ويمثل هذا أول تفش للفيروس في بكين منذ شهور وقد تجاوز الآن الأعداد التي سجلت خلال الذروة السابقة في أوائل فبراير.
 وركزت اختبارات الكشف عن كوفيد-19 في بادئ الأمر على المناطق السكنية قرب سوق شينفادي المترامية الأطراف وعلى العاملين والمتسوقين هناك.
 ويستهدف المسؤولون الآن عشرات الآلاف من أفراد توصيل الطلبيات الذين يجوبون عادة المدينة حيث تعد أساطيل المركبات ذات الثلاث عجلات والدراجات النارية التي يركبها الأشخاص الذين يوصلون الطرود والطعام مشهدا مألوفا.