قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، اليوم الثلاثاء: إن الوزارة تستعد لمواجهة موجة ثانية متوقعة من جائحة فيروس كورونا المستجد، في حال استمرت أعداد الإصابات بالفيروس بالارتفاع.
وذكرت الكيلة، في بيان عقب اجتماع طارئ في رام الله، أن طواقم الوزارة ولجنة الوبائيات تبحث الوضع الوبائي الحالي في فلسطين، والسيناريوهات المحتملة، وذلك مع تسجيل أعداد متزايدة من الإصابات بفيروس كورونا.
وحثت المواطنين الفلسطينيين، على «أخذ الأمور بجدية، والتقيد التام بما يصدر عن وزارة الصحة وجهات الاختصاص لحماية أنفسهم وعائلاتهم»، مجددةً التأكيد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية ولبس الكمامات، والابتعاد عن التجمعات قدر الإمكان.
وأشارت الكيلة، إلى أن تسع محافظات في الضفة الغربية، كانت خالية من الإصابات النشطة بفيروس كورونا، لكن هذا الرقم انخفض إلى 4 محافظات خالية من الإصابات النشطة.
وبحسب البيان، سجلت فلسطين حتى اليوم 690 إصابة بفيروس كورونا، فيما يبلغ عدد الحالات النشطة 115 حالة، وبلغ عدد حالات الشفاء 570 من مجمل الإصابات بنسبة 82.6 بالمئة.
ويوم أمس، أعلنت الحكومة الفلسطينية إلزام كافة المنشآت الاقتصادية والمحال التجارية والمؤسسات الحكومية، بتطبيق الإجراءات الوقائية الصحية من فيروس كورونا، تحت طائلة المسؤولية القانونية.
وبهذا الصدد، أعلنت وزارة الصحة أن طواقمها سلمت المئات من المرافق والمحال التجارية إنذارات نهائية، تطالبهم بالتقيد بالإجراءات الصحية، وذلك خلال جولات ميدانية.