أظهر إحصاء، اليوم الأحد، أن الوفيات بسبب مرض كوفيد - 19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة تخطت 110 آلاف حالة، حيث تثير الاحتجاجات في أنحاء البلاد ضد العنصرية مخاوف بخصوص عودة الفيروس للظهور مجدداً.
وتوفي زهاء ألف أميركي في المتوسط يومياً حتى الآن في يونيو، بانخفاض عن ذروة ألفي شخص يومياً في أبريل، وفقا لإحصاء بيانات الولايات والمقاطعات حول وفيات كوفيد - 19.
وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث إجمالي عدد المصابين بنحو مليوني حالة، وتليها البرازيل بنحو 672 ألف حالة ثم روسيا بحوالي 467 ألف حالة إصابة.
وأفاد تحليل لـ«رويترز» بأن عدة ولايات في جنوب الولايات المتحدة سجلت ارتفاعا حادا في حالات الإصابة بمرض كوفيد - 19، حيث شهدت ولايات ألاباما وساوث كارولاينا وفرجينيا زيادة بنسبة 35 في المائة أو أكثر في حالات الإصابة الجديدة في الأسبوع الذي انتهى في 31 مايو مقارنة بالأسبوع السابق عليه.
ويقترب عدد حالات الإصابة بالمرض على الصعيد العالمي من سبعة ملايين حالة مع نحو 400 ألف حالة وفاة منذ ظهور المرض في الصين أواخر العام الماضي، ثم وصوله إلى أوروبا والولايات المتحدة.