عقيل الحلالي (صنعاء)

أكد مصدر مسؤول في السلطة المحلية بصنعاء لـ«الاتحاد»، أمس الجمعة، وفاة أكثر من 1200 شخص بمرض كوفيد-19 منذ أول ظهور لفيروس كورونا في العاصمة اليمنية التي يسيطر عليها الانقلابيون الحوثيون.
 وقال المصدر المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه إن «أكثر من 1200 شخص توفوا في صنعاء جراء إصابتهم بفيروس كورونا القاتل، وذلك منذ تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بالفيروس» في 5 مايو الماضي.
 وأضاف: «سجلت السلطات المحلية والصحية في صنعاء خلال الأسبوعين الماضيين ارتفاعاً كبيراً في عدد الوفيات اليومية بكورونا»، مؤكداً أن عدد الوفيات بالفيروس في العاصمة صنعاء حالياً «يتراوح بين 70 و100 حالة وفاة كل يوم». وأشار إلى أنه «تم تسجيل 200 حالة وفاة في يوم واحد نهاية شهر رمضان (المنصرم)».
 وفي ما يتعلق بعدد الإصابات بفيروس كورونا في صنعاء، قال المسؤول المحلي إن المصابين بالفيروس في المدينة يقدرون بـ«عشرات الآلاف»، مضيفاً :«الكثير من سكان صنعاء مصابون بكورونا وهم لا يعلمون، يعتقدون أنها مجرد حمى عادية أو سعال خفيف نتيجة تغيرات المناخ».
 ورصدت «الاتحاد» من مصادر محلية في صنعاء وفاة أكثر من 20 شخصاً في غضون 24 ساعة ماضية، وشيعت جثامين معظمها بعد صلاة الجمعة أمس.
 ولجأ الكثير من اليمنيين إلى التداوي بالأغذية الطبيعية، ومنها العسل والزنجبيل والليمون، لتعزيز مناعة أجسادهم في ظل انهيار النظام الصحي في البلاد ورفض معظم المستشفيات استقبال المصابين. وسجلت الحكومة اليمنية الشرعية، التي تسيطر على محافظات في جنوب وشرق البلاد، 453 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا منذ 10 أبريل الماضي، وحتى ليل الخميس الجمعة. وقالت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة كورونا في بيان على تويتر، إن عدد الوفيات بالفيروس من بين الحالات المؤكدة ارتفع إلى 103 حالات، فيما بلغ عدد المتعافين 17.