أعلنت الحكومة الأردنية، اليوم الخميس، أنها ستبدأ اعتبارا من السبت المقبل تخفيفاً جديداً للإجراءات الاحترازية التي كانت وضعتها لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.
وستسمح عمّان بفتح الفنادق والمقاهي وإقامة الفعاليات الرياضية دون جمهور وستقلص ساعات حظر التجول ليلا.
وقال رئيس الوزراء عمر الرزاز، للصحفيين، إنه بينما يعود الأردن حاليا إلى الأوضاع شبه الطبيعية، فإنه سيشدد تطبيق إجراءات التباعد الجسدي لضمان تلافي خطر عودة زيادة حالات العدوى.
وصمد الأردن أمام جائحة كوفيد-19 بعدما اتخذ خطوات مبكرة في منتصف مارس الماضي تشمل تقييد حركة تنقل السكان البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة وغلق الحدود وفرض حالة الطوارئ وحظر التجول ليلا.
وخففت الحكومة، على مدى الأسابيع الأخيرة، بعض الإجراءات. فعاودت فتح أغلب الشركات والمصانع.
وقال مسؤولون إن السبب وراء هذا التخفيف الجديد لإجراءات العزل العام هو الانخفاض الحاد للإصابات الجديدة إلى أقل من عشر حالات في اليوم خلال الأسبوع الماضي.
وسجل الأردن 757 حالة إصابة مؤكدة بمرض كوفيد-19 وتسع وفيات منذ بدء تفشي الوباء.
وقال الرزاز: إن الاقتصاد لا يزال يعاني من آثار الوباء وإنه يتوقع انكماشا يقدر بنسبة ثلاثة في المئة على الأقل مقارنة بتوقع صندوق النقد الدولي تحقيق نمو نسبته 2.1 في المئة قبل الأزمة. وهذا هو أول انكماش يشهده اقتصاد الأردن منذ عام 1990.
وقالت الحكومة إنها ستقلص ساعات حظر التجول ليلا اعتبارا من يوم السبت لتبدأ من منتصف الليل بدلا من السابعة مساء كما ألغت حظر التجول الشامل أيام الجمعة.
لكن المسؤولين قالوا إن دور السينما والمتنزهات العامة والجامعات والمدارس ودور الحضانة ستبقى مغلقة كما ستمنع إقامة أي فعاليات اجتماعية مثل حفلات الزفاف.