عواصم (وكالات)

حذرت منظمة الصحة العالمية من حدوث موجة ثانية مدمرة من فيروس كورونا الجديد، فيما قررت استئناف اختبارات دواء «هيدروكسي كلوروكين» المضاد لمرض الملاريا في علاج المصابين بالفيروس، يأتي ذلك بينما سجلت الهند وباكستان أكبر حصيلة إصابات يومية بكورونا.
وأعلن المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانز كلوغي، أمس، أن هناك تهديداً واضحاً بحدوث موجة ثانية من فيروس كورونا، محذراً من أنه إذا لم يتم إيقاف الفيروس يمكن أن يصبح مدمراً. وقال كلوغي خلال مؤتمر صحفي عبر الفيديو: «الموجة الثانية ليست حتمية، وفي حين أن عدداً كبيراً من البلدان تزيل القيود، هناك تهديد واضح بحدوث موجة ثانية لـ«كوفيد - 19»​​​. في غضون ذلك، قررت منظمة الصحة العالمية استئناف اختبارات دواء «هيدروكسي كلوروكين» المضاد لمرض الملاريا في علاج المصابين بفيروس كورونا. وقال المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في مؤتمر صحفي، أمس، إن خبراء اللجنة المعنية نصحوا بإعادة «هيدروكسي كلوروكين» إلى برنامج «تجربة التضامن» الخاص بالاختبارات الدولية للأدوية المحتملة ضد عدوى فيروس كورونا. إلى ذلك، أعلنت السلطات الصحية الباكستانية أمس، تسجيل 4131 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما تعد أعلى حصيلة إصابات يومية يتم تسجيلها حتى الآن. 
وفي إيران، أعلنت وزارة الصحة ارتفاع عدد حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس إلى 8012 حالة، بعد تسجيل 70 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وصرح المتحدث باسم الوزارة بأن إجمالي عدد الإصابات ارتفع إلى 160 ألفا و 696 حالة، بعد تسجيل 3134 حالة إصابة جديدة.
وفي الهند، قالت وزارة الصحة إن عدد حالات الإصابة بالفيروس تجاوز 200 ألف بعد تسجيل 8909 إصابة جديدة أمس، وإن الهند قد لا تبلغ ذروة الجائحة إلا بعد أسابيع.
وفي سياق آخر، أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن حكومة بلاده تسعى لفتح الحدود مع أكثر من 30 دولة والسماح لمواطنيها بالسفر إليها وذلك مع حلول فصل الصيف وبدء موسم الإجازات. وفي إسبانيا، طالب رئيس الوزراء بيدرو سانشيز أمس، البرلمان بالموافقة على التمديد السادس والأخير لحالة الطوارئ في البلاد لمواجهة تفشي الفيروس.