بسام عبدالسلام (عدن) 

اغتيل المصور الصحفي اليمني نبيل حسن القعيطي المتعاون مع وكالة فرانس برس ووسائل إعلام أخرى في عدن جنوب اليمن على أيدي مسلحين مجهولين أمام منزله أمس، ودعت الحكومة اليمنية إلى تحقيق في العملية.
 وأفاد مصدر أمني لـ«الاتحاد» بأن مجهولين ترقبوا خروج المصور القعيطي من منزله وقاموا بإطلاق النار عليه والفرار مباشرة، موضحاً أن مسعفين من أبناء الحي الذي يقطنه حاولوا إسعافه إلا أنه فارق الحياة قبل وصوله للمستشفى. ويعد نبيل القعيطي من المصورين اليمنيين البارزين الذين لعبوا دوراً بارزاً في تغطية أحداث الحرب العبثية التي شنتها ميليشيات الحوثي الانقلابية على مدينة عدن ومحافظات يمنية أخرى.
وعمل القعيطي للكثير من الوسائل الإعلامية المحلية والعربية والدولية آخرها مصوراً للوكالة الفرنسية «فرانس برس» ووثق بعدسته الأحداث التي شهدتها البلد منذ إعلان الحرب في مارس 2015.
وأسهمت أعماله في تعرية وفضح الكثير من الانتهاكات والجرائم التي ارتكبتها الميليشيات والعناصر الإرهابية للرأي العام المحلي والعالمي.
من جانبه، أدان وزير حقوق الإنسان في الحكومة الشرعية محمد عسكر جريمة اغتيال القعيطي، ووصفها بمحاولة جديدة لإسكات الحق في حرية التعبير وكشف الحقيقية، والتي تعيش اليمن أسوأ فصولها، داعيا السلطات المحلية والأمنية في عدن إلى سرعة تعقب الجناة والكشف عن مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة.