أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، تنظيم استفتاء عام على إصلاحات دستورية في الأول من يوليو المقبل.
وقال بوتين، خلال اجتماع متلفز، «هذا الموعد مثالي»، في إشارة إلى المقترح الذي قدمته مفوضية الانتخابات في روسيا.
ويهدف الاستفتاء إلى الحصول على موافقة الناخبين على تغييرات في الدستور الروسي.
وكان من المقرر إجراء هذا التصويت في 22 أبريل الماضي، لكنه تأجل بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذت لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.
وبدأت روسيا تخفيف إجراءات الحجر المنزلي، والإغلاق بعد انخفاض ملحوظ في الإصابات بوباء كوفيد- 19.
كان البرلمان الروسي والمحكمة الدستورية قد أقرا بالفعل تلك التعديلات.
ويرجح العديد من المحللين أن تحصل التعديلات الدستورية على الموافقة الشعبية خلال الاستفتاء.