أعلنت السلطات الصحية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، اليوم الاثنين، «تفشياً جديداً لوباء إيبولا» في شمال غرب البلاد.
وقال وزير الصحة إيتيني لونغوندو، في مؤتمر صحفي، «توفي أربعة أشخاص». وسُجلت الوفيات الأربع في حيّ في «مبانداكا»، مركز مقاطعة «إكواتور» على بعد نحو 600 كلم شمال العاصمة كينشاسا. ويربط بين المدينتين نهر الكونغو ويستغرق الإبحار بينهما أسبوعاً.
وأضاف الوزير أن «المعهد الوطني لأبحاث الطب الحيوي أكد لي للتو أن العينات التي أُخذت من مبانداكا إيجابية لجهة الإصابة بمرض فيروس إيبولا».
وتابع لونغوندو «سنرسل إليهم بسرعة كبيرة اللقاح والأدوية أيضاً»، مشيراً إلى أنه يعتزم التوجه إلى المكان نهاية الأسبوع.
وسبق أن شهدت مقاطعة «إكواتور» انتشاراً لوباء إيبولا بين مايو ويوليو 2018 (54 إصابة توزعت بين 33 وفاة و21 ناجياً).
وأشار الوزير إلى «أنها مقاطعة عرفت المرض في السابق. (المسؤولون فيها) يعرفون ما يجب فعله. وقد باشروا التعامل مع الوضع على المستوى المحلي منذ أمس» الأحد.
ولا يزال وباء إيبولا منتشراً في شرق البلاد، حيث أودى بـ2280 شخصاً منذ أغسطس 2018. ويُفترض إعلان انتهاء الوباء في 25 يونيو الجاري، بعد مرور 42 يوماً من دون تسجيل إصابات جديدة.
وهذا التفشي هو الحادي عشر لوباء إيبولا على أراضي الكونغو الديمقراطية منذ اكتشاف الفيروس في هذا البلد (زائير سابقا) في عام 1976.
ويتفشى أيضاً في الكونغو الديمقراطية فيروس كورونا المستجدّ مع تسجيل 3195 إصابة بينها 2896 في كينشاسا و72 وفاة، وفق آخر حصيلة رسمية نُشرت اليوم الاثنين.