عاودت بريطانيا فتح المدارس اليوم الاثنين لأول مرة منذ إغلاقها قبل عشرة أسابيع بسبب جائحة فيروس كورونا لكن العديد من أولياء الأمور يعتزمون إبقاء أولادهم في المنازل وسط مخاوف من أن الحكومة تتحرك بسرعة شديدة.
ومع تخفيف إجراءات العزل العام الصارمة، سيُعاد فتح الفصول الدراسية لبعض التلاميذ الأصغر سنا إضافة إلى السماح باجتماع ما يصل إلى ستة أشخاص خارج المنازل في انجلترا وإعادة فتح الأسواق واستئناف بعض الأنشطة الرياضية بدون جمهور والسماح إلى أكثر من مليوني شخص من الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس بقضاء بعض الوقت خارج المنازل.

 وقالت الحكومة إن تخفيف الإجراءات اليوم الاثنين ما هو إلا تخفيف محدود لكن لا تزال هناك مخاوف من أن البلاد مازالت غير مستعدة لهذه التغييرات وأن كثيرا من السكان بدأوا في تجاهل الإرشادات الخاصة بالتباعد الاجتماعي.

 وسجلت بريطانيا أكثر من 38 ألف وفاة ناجمة عن حالات إصابة مؤكدة بكوفيد-19 فيما وصل عدد الوفيات الناجمة عن حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس والمشتبه بها إلى 48 ألفا حسبما قال مكتب الإحصاءات الوطنية ومصادر بيانات أخرى.