رفعت بنغلادش، اليوم الأحد، تدابير الإغلاق المرتبط بفيروس كورونا المستجدّ، مع عودة ملايين السكان إلى العمل في المدن والبلدات المكتظة رغم تسجيل البلاد رقما قياسيا في الوفيات والإصابات الجديدة في يوم واحد.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة نسيمة سلطانة: «تم رفع الإغلاق ونتجه تقريبا نحو حياتنا العادية»، داعية أولئك الذين يعودون إلى العمل إلى وضع الكمامات والتزام التباعد الجسدي.
ويأتي ذلك في الوقت الذي سجّلت فيه بنغلادش، التي حصلت الجمعة على قرض عاجل من صندوق النقد الدولي لمواجهة الوباء، الأحد أكبر قفزة يومية في الإصابات مع 2545 حالة جديدة و40 وفاة، وهما عددان قياسيان.
وفي العاصمة داكا المزدحمة تكدس الركاب في القطارات وازدحمت حركة المرور في الشوارع مع عودة العمال إلى وظائفهم بعد شهور من القيود التي أضرت بالاقتصاد.
ووضع بعض المارة الكمامات والقفازات أثناء توجههم إلى عملهم، بينما التزم آخرون المسافة المطلوبة بينهم، فيما تشكلت طوابير طويلة خارج فروع البنوك.
وفي محطة العبارات في باريسال جنوب العاصمة، تجمع عدد كبير من الركاب لاستقلال السفن.
وخففت السلطات في الأسابيع الماضية تدريجيا القيود المفروضة في 26 مارس، فيما بقيت المؤسسات التعليمية فقط مغلقة.
وسجّل البلد الآسيوي الذي يبلغ عدد سكانه 168 مليون نسمة 47151 إصابة و650 وفاة.