أطلقت الشرطة الإسرائيلية النار، اليوم السبت، وقتلت في البلدة القديمة في مدينة القدس فلسطينياً قالت إنها اشتبهت بأنه يحمل سلاحاً، قبل أن يتبين أنه أعزل، ما أثار حالة من الغضب والاستنكار بين الفلسطينيين.
وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية ووكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن القتيل يدعى إياد خيري الحلاق، وهو فلسطيني في الثلاثين من عمره من منطقة وادي الجوز في القدس الشرقية المحتلة، ومن أصحاب الهمم، وهي عبارة تشير على الأرجح إلى أنه كان يعاني من اضطرابات نفسية.
وقالت وكالة «وفا» إن الحلاق كان «من أصحاب الهمم، ويدرس في مؤسسة البكرية الوين للتعليم الخاص في القدس المحتلة».
وقع إطلاق النار بالقرب من باب الأسباط أحد مداخل البلدة القديمة في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها عام 1967.
وفي بيان قالت الشرطة الإسرائيلية، إن عناصرها شاهدوا الرجل «ومعه غرض مشبوه يشبه المسدس. طلبوا منه التوقف وبدأوا بملاحقته سيراً. وخلال ذلك، فتحوا النار على المشتبه به وتمت السيطرة عليه».
وتابع البيان أنه «لم يتم العثور على أي سلاح في المكان».