قال رئيس الهيئة الاتحادية الألمانية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، توماس هالدنفانج، إن التطرف اليميني والإرهاب اليميني يشكل حالياً أكبر تهديد بالنسبة لألمانيا.
وقال هالدنفانج، اليوم الجمعة، في مدينة ماينتس الألمانية عقب محادثات مع وزير الداخلية المحلي لولاية راينلاند-بفالتس، روجر ليفينتس، إن هناك ارتفاعاً في عدد أنصار التيار اليميني المتطرف، وفي استعدادهم للعنف كذلك.
وأشار هالدنفانج إلى دعوات العنف على الإنترنت والاعتداءات. وقال: "اليقظة القصوى مطلوبة هنا".
وذكر هالدنفانج أنه سيعلن الأعداد الخاصة بتطورات التيار اليميني المتطرف في ألمانيا خلال طرح تقرير هيئته السنوي لعام 2019 في غضون أربعة أسابيع.
كان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر حذر، الأربعاء، من خطر تصاعد حركات اليمين المتطرف في بلاده.
وقال زيهوفر، وهو من المحافظين في ولاية بافاريا، إن "التهديد الأكبر في بلادنا يأتي من اليمين. هذا واقع... يتعين علينا أن نظل حذرين ونتصدى له".
وشهدت ألمانيا، خلال الأشهر الماضية، هجمات عدة تكتسي طابع كراهية وعنف وكلها من تنفيذ عناصر من اليمين المتطرف.