أعلنت الحكومة الإسبانية، اليوم الثلاثاء، الحداد الرسمي لعشرة أيام على ضحايا فيروس كورونا المستجد الذي أودى بـ27 ألف شخص في البلاد.
ويبدأ الحداد الأربعاء مع تنكيس الأعلام على كل المباني الحكومية في هذا البلد الذي كان بين الدول الأكثر تضررا في العالم جراء الفيروس.
وكتب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز على تويتر أن فترة الحداد ستكون لـ«10 أيام، وهي أطول فترة حداد في ديموقراطيتنا، بحيث سنعبّر جميعا عن حزننا ونكرم أولئك الذين توفوا».
وتمت الموافقة على فترة الحداد خلال اجتماع مجلس الوزراء الثلاثاء، وقالت المتحدثة باسم الحكومة ماريا خيسوس مونتيرو إن حفلا سيقام ايضا لتكريم الضحايا برئاسة الملك فيليبي السادس.
وأضافت أن «ثماني من كل عشر ضحايا كانوا فوق 70 عاما، وهم أولئك الذين ساعدوا في بناء بلدنا الذي نعرفه اليوم. سنكرّم سيرتهم كما يستحقون في احتفال رسمي»، بدون تحديد موعد.
وأعلنت الصين، التي أشارت رسمياً الى وفاة 4,634 شخصاً بالفيروس، يوم حداد في 4 أبريل، في حين أن ايطاليا التي سجلت 32,900 وفاة كرّمت ضحاياها في 31 مارس.
وهذا الأسبوع نكست الولايات المتحدة أعلامها لمدة ثلاثة أيام تكريما للمتوفين بسبب وباء كوفيد-19 والذين بلغ عددهم الآن أكثر من 98,200، وهي أعلى حصيلة في بلد واحد.
وقالت إسبانيا الثلاثاء إن الفيروس أودى بـ27,117 شخصا في البلاد من أكثر من 236 ألف إصابة.
وراجعت وزارة الصحة الاثنين حصيلة المتوفين بحيث باتوا أقل بنحو الفين بعد تغيير في نظام جمع البيانات.