أسماء الحسيني (القاهرة- الخرطوم) 

أعلن حزب «المؤتمر السوداني» تمسكه بقوى الحرية والتغيير كحاضنة سياسية لحكومة الفترة الانتقالية، ونفى ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي عن انسحابه منها، داعياً إلى وحدة شعبية عريضة خلف رؤية وطنية متوافق عليها، للانتقال إلى استكمال مهام الثورة. 
وقال عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني في لقاء إعلامي، إن قوى الحرية والتغيير تواجه مصاعب حقيقية ينبغي مواجهتها، والعمل على تجاوزها، متمثلة في قصور هياكل التحالف وعدم وضوح الرؤية السياسية في عدد من قضايا المرحلة الانتقالية المفصلية، وعدم وجود تمثيل عادل للقوى الرئيسة ذات الثقل الكمي والنوعي، فضلاً عن غياب قنوات مؤسسية تربط بين الحرية والتغيير والحكومة الانتقالية، وضعف الصلة المؤسسية بين الجسم المركزي لقوى الحرية والتغيير وتنسيقيات الولايات، وقصور بعض التنسيقيات عن تمثيل كافة مكونات الولايات، وكذلك التوتر الذي شاب العلاقة بين الحرية والتغيير والجبهة الثورية.
 وأشار الدقير إلى أن الصيغة القديمة التي سادت قوى الحرية والتغيير تحتاج إلى مراجعة جذرية، وذلك عن طريق الإسراع بعقد المؤتمر التداولي بحضور كل المكونات المنضوية تحت كل كتلة من كتل قوى الحرية والتغيير وكافة القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير ولجان المقاومة وممثلي التنسيقيات في الولايات.
 يأتي ذلك في وقت استقبل فيه رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك وفداً من حزب المؤتمر السوداني بقيادة رئيسه عمر الدقير، في إطار سلسلة من اللقاءات ابتدرها حمدوك من أجل التشاور مع قوى التغيير حول الفترة الانتقالية، وكيفية المضي بها نحو تحقيق أهدافها. واستعرض اللقاء قضايا السلام والاقتصاد والشراكة واستكمال هياكل السلطة الانتقالية، وتقوية تحالف قوى الحرية والتغيير، كما تناول اللقاء قضية العدالة كقضية محورية في تحقيق التغيير المنشود. 
وشكر رئيس الوزراء السوداني حزب المؤتمر السوداني وفقاً لبيان عن مكتبه على المجهودات الكبيرة التي يقوم بها، كما أثنى على الدور الكبير الذي لعبه الحزب في عملية التغيير، وأشاد بإنتاجه الفكري الذي ظل يدعم به السلطة الانتقالية لمواجهة التحديات الماثلة.
من جهة أخرى، نفى الجيش السوداني أنباء إسرائيلية تحدثت عن هبوط طائرة إسرائيلية في مطار الخرطوم. وقال العميد عامر الحسن الناطق باسم القوات المسلحة السودانية، في تصريح أمس، إن الطائرة التي وصلت مطار الخرطوم أمس هي طائرة تركية، وتحمل مواد طبية.
 وأضاف الحسن أن الأجواء السودانية لا تفتح إلا عبر ترتيبات معلومة، مؤكداً أنه ليس هناك اتفاق على دخول الطيران الإسرائيلي الأجواء السودانية، ناهيك هن هبوطه مدرج المطار السوداني. وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أن طائرة إسرائيلية هبطت بمطار الخرطوم. 
وعلى صعيد آخر، دعت الغرفة المركزية المشتركة لطوارئ «كورونا» بولاية الخرطوم لضرورة الموازنة ما بين الالتزام الصارم بالشروط الصحية للوقاية من الوباء، وبين ضرورة معالجة أوضاع الفئات المتأثرة بالحظر الصحي. وأكدت اللجنة أهمية الإسراع بتوصيل دعم الدولة لهذه الفئات، والاستمرار في تقديم السلع من المنتج إلى المستهلك، وتسهيل حركة المواد الغذائية بالمدن.