عواصم (الاتحاد، وكالات) 

شهدت العديد من دول العالم اتخاذ إجراءات تخفيفية على القيود المفروضة على حركة التنقل والسفر وإغلاق الحدود بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد «كوفيد - 19».
وفي السعودية، وافق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على قرار تغيير أوقات السماح بالتجول في جميع مناطق المملكة فيما عدا مدينة مكة المكرمة، لتصبح من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثالثة عصراً من 28 مايو إلى 30 مايو الجاري. وقال مصدر بوزارة الداخلية في بيان صحفي، إن ذلك جاء بناءً على ما رفعته الجهات الصحية المختصة بشأن الإجراءات التي اتخذتها المملكة في مواجهة فيروس كورونا، وإمكانية تغيير أوقات منع التجول الجزئي، وعودة بعض النشاطات مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية. وأضاف المصدر أن القرار نص أيضاً على السماح بالتنقل بين المناطق والمدن في المملكة بالسيارة الخاصة أثناء فترة عدم منع التجول، إضافة إلى استمرار عمل الأنشطة المستثناة، حيث يتم السماح بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية وممارستها لأعمالها في فترة السماح، وذلك في مجالات محلات تجارة الجملة والتجزئة والمجمعات التجارية. 
وأشار المصدر إلى أن ذلك يتم مع التأكيد على استمرار منع كافة الأنشطة التي لا تحقق التباعد الجسدي، بما في ذلك صالونات التجميل وصالونات الحلاقة والنوادي الرياضية والصحية والمراكز الترفيهية ودور السينما وغيرها من الأنشطة التي تحددها الجهات المختصة. وأوضح أنه تقرر كذلك ابتداء من 31 مايو الجاري وحتى نهاية 20 يونيو المقبل تغيير أوقات السماح بالتجول في جميع مناطق المملكة فيما عدا مكة المكرمة ليصبح من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثامنة مساء، واستمرار عمل جميع الأنشطة المستثناة بقرارات سابقة. وأضاف أنه سيتم السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة ما عدا المساجد في مكة المكرمة مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية واستمرار إقامة صلاة الجمعة والجماعة في المسجد الحرام وفق الإجراءات الصحية والاحترازية المعمول بها حالياً. ولفت إلى أنه تقرر رفع تعليق الحضور للوزارات والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص والعودة لممارسة أنشطتها المكتبية وفق ضوابط محددة. وقال المصدر، إنه تقرر أيضاً ابتداء من 21 يونيو المقبل أن تتم العودة لأوضاع الحياة الطبيعية في جميع مناطق المملكة ومدنها إلى ما قبل فترة إجراءات منع التجول فيما عدا مدينة مكة المكرمة مع الالتزام التام بالتعليمات الصحية الوقائية والتباعد الجسدي.
وفي الأردن، استأنفت الوزارات والدوائر الرسمية والمؤسسات والهيئات العامة عملها المعتاد، أمس، بعد أكثر من شهرين من التوقف بسبب تفشي فيروس كورونا. وأوضحت الحكومة في بيان، أن «الموظفين الذين سيداومون سيكونون من سكان المحافظة التي تتواجد فيها الدائرة الحكومية التي يعملون فيها». وأضافت: «في حال تطلبت احتياجات العمل ضرورة وجود موظفين من محافظات أخرى يتم إصدار تصاريح لهم من خلال الوزير أو المرجع المختص».
كما أعلنت سوريا، أمس، أنها رفعت حظر التجول الليلي، وسمحت بالتنقل بين المحافظات، وذلك في تخفيف لإجراءات العزل العام، رغم إعلان وزارة الصحة تسجيل أكبر عدد للإصابات اليومية بفيروس كورونا.
وعالمياً، أعلنت الحكومة الألمانية أمس، عن نيتها رفع الإجراءات الخاصة بحظر السفر بسبب فيروس كورونا إلى 31 دولة أوروبية في منتصف شهر يونيو المقبل. وأوضحت الحكومة في بيان أنها ستبدأ برفع الإجراءات إذا بقيت أعداد الإصابات في ألمانيا وأوروبا قليلة، كما هي عليه في الوقت الراهن.
وفي السياق نفسه، دعا رئيس البرلمان الفرنسي ونظيره الألماني أمس، إلى فتح الحدود بين الدول الأوروبية في أسرع وقت ممكن، بعد أسابيع من الإغلاق. واعتبر رئيس البرلمان الفرنسي ريشار فيران والألماني وولفغانغ شوبل في إعلان مشترك أن «على فرنسا وألمانيا العمل لصالح إعادة فورية لحرية الحركة داخل فضاء شينغن حين تتوفر الظروف المناسبة لذلك».
ومن جانبها، أكدت إيطاليا أنها تسعى لقرار مشترك بفتح الحدود داخل أوروبا في 15 يونيو لإنقاذ الموسم السياحي. كما أكد وزير الخارجية النمساوي ألكساندر شالينبرج، سعي بلاده لتحقيق الهدف الأوروبي المشترك المتمثل في استعادة حرية السفر وتنقل الأشخاص بشكل كامل بين دول الاتحاد الأوروبي، معتبراً الوضع الحالي في أوروبا غير طبيعي.

حملة عالمية للبحث عن علاج مضاد لـ«كورونا» تجمع 10 مليارات دولار
قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين أمس، إن الحملة العالمية لتمويل الأبحاث الرامية للتوصل لأدوية ولقاحات واقية من مرض «كوفيد 19» جمعت حتى الآن 9.5 مليار يورو «10.4 مليار دولار». وأضافت: «نتيجة عظيمة الوصول لأول مرحلة مهمة في سباق التعهدات العالمية الذي تقوده المفوضية الأوروبية». وكانت حملة التمويل التي نأت الولايات المتحدة بنفسها عنها، قد جمعت 8 مليارات دولار من زعماء عالميين ومؤسسات أخرى في الرابع من مايو، عندما تم إطلاقها.